- مأساة حرب تشاد ( حوار )

  عابدالقادر الفيتوري  ‏
ماذا لو أننا قمنا بتقديم مساعدات إنسانية لتلك المناطق النائية بشمال تشاد والتي تقاسي الآم الفقر والبؤس والتخلف والجهل آن ذاك .. ماذا لو ان تكلفة هذه الترسانة الروسية الخردة قدمت لذاك الشعب الفقير في صورة كتاب ومدرس ومدرسة وطبيب ومستشفى .. ألا تبقى طول الدهر تتذكر الأجيال القادمة ان ليبيا خط احمر وان كرامتها من كرامتهم .. كم هو الفرق بين كتاب وقنبلة تقتل طفلا وتشرد امرأة وشيخ مسن .. لكن ارادة المستبد أبت إلا ان ترى في الطغيان والقهر والتلذذ بقتل الآخرين سبيل إلى السيطرة واثبات الزعامة .. فكانت الكارثة .. وصور ما تبقى من شواهد حرب الثمانينات بشمال تشاد .. تشمت بتاريخه وهرطقاته ورعونته .ولا ننسى كم من ابناءنا الليبيين الذين ذهبوا ضحية تلك المغامرة .. رحمهم الله .. واعاد الالفة بين الشعبين الشقيقين .. الشعب الليبي والشعب التشادي .. ضحايا الاستبداد

   ‏عابدالقادر الفيتوري‏
كانوا هنا .. ربما لو تحدثت هذه الآلية لاتحفتنا بالكثير من خفايا واسرار تلك الأيام الخوالي ودواعي توقف الرحلة في هذه البقعة المنعزلة عن العالم بشمال تشاد .. وعن أبناءنا .. أبناء ليبيا الوطن عندما غادروا وتركوها هنا .. وكيف انتهى بهم المطاف .. أمواتا ألتهمتهم رمال الصحراء كما تلتهمها اليوم .. جرحى .. أسرى .. اين ذهبوا وكيف غادروا ..والى أين .. صفحة من ذلك التاريخ المنسي وقد طوته الأيام والسنين .. وجور الزمن .. إنها الحرب وأي حرب .. الحرب ضد الجار والشقيق الذي أوى أهلنا إبان جبروت المستعمر الأوربي القادم من وراء البحار .

  عابدالقادر الفيتوري‏
( ازوار ) احدى المضايق التي تمثل بوابة المرور عبر تبستي نحو جمهورية تشاد .. لقد كانت من بين المسالك التي عرفت قتال مرير بين القوات الليبية والتشادية .. وقد تكبدت القوات الليبية خسائر باهظة هناك .. في الارواح والمعدات .. هذه احدى بقايا تلك الكوارث .. عربة مجنزرة ( دبابة ) ليبية بقت شاهدا هناك اسوة بغيرها المبعثر بمفاوز الصحراء بين البلدين وقد انضمت الى سابقاتها من مخلفات الحرب العالمية كمقتنيات لما اصبح يطلق عليه ( متحف الصحراء الطبيعي )

  عابدالقادر الفيتوري‏
ترسانة عسكرية روسية من مخلفات الحرب العالمية الثانية وقد ضجرت روسيا من تخزينها ولم تجد سوى المكب الليبي .. لتنتهي بها الرحلة في مجاهل الصحارى والقفار بشمال تشاد .. رهينة الزمن والتاريخ .. وشاهدا على جريمة ومغامرة وطموح مستبد .

   عابدالقادر الفيتوري‏
شاهد من شواهد حرب الثمانينات من القرن الماضي .. بالقرب من مدينة ( فادا ) شمال جمهورية تشاد .. عربة مجنزرة ليبية اخفقت في مواصلة المغامرة المرعبة او لعلها ابت ان ترتكب من الاثام ما راق للبشر القساة .. احيل بقية التعليق الى الصديق العقيد سالم احمد القديري .. احد اسرى تلك الحرب اللعينة وقد داق ويلاتها وانظم الى المعارضة الليبية من داخل اسره بانجامينا .. ثم اضطرته الظروف التي صاحبت دخول ادريس دبي العاصمة التشادية وفرار قوات الرئيس حسين حبري الى الانسحاب رفقة العقيد خليفة حفتر .. والحبوني .. وصباح .. وهم قادة لواء المعارضة الليبية العسكري هناك .. وانتهت به الرحلة الى التشريد خارج الوطن لاكثر من عقدين من الزمان .. الكلمة لك عقيد سالم ننتظر تعليق .. نوع المركبة والمكان والاحداث المرتبطة .. ونتائجها

  • ‏‎Samira Alsaidi‎‏ , ‏عبد القادر الحضيري‏ و ‏‏2‏ آخرون‏ معجبون بهذا
  • Abdulla Kenshil هذا الكلام سبق وان كتبه المرحوم احمد بهاء الدين ريئيس تحرير جريدة الاهرام المصرية في الثمانينات من القرن الماضي، اذ قال تصوروا لو ليبيا استخدمت كل هذه الاسلحة في فتح المدارس والمستوصفات في تشاد. هكدا كانت العنجهية، يتصور انه سيبني امجاد على بؤس الاخرين
  • عابدالقادر الفيتوري ( لو انه ) .. دكتورنا الفاضل بكل ما تحمل من حسرة .. يكفي ان 7 مليارات ذهبت سدى في فترة وجيزة جدا .. سعات محدودة سقطت اكبر قاعدة عسكرية في وسط افريقيا مجهزة باعتى انواع التحصين والحماية .. قاعدة وادي الدوم .. الآف المدارس والجامعات والمستشفيات كان يمكن من خلالها تحويل شمال تشاد الى مقاطعة ليبية لالاف السنين .. وتبقى كلمة ( لو انه ) فياللحسرة .
  • Salem Algudarey شكرا دكتور عبدالقادر واشكر موصول للاخوة المشاركين بتعليق علي هذا القضية التي لا يخلو بيت من بيوتنا الا انكوي بناريها.
  • Salem Algudarey في دالك الوقت كانت الصحف المصرية الوحيدة التي قامت بزيارة سحون ومعتقلات تشادية للاسري الليبين ونقلت بعض اتقارير عن اوضاعهم اللانسانية التي يعيشونها.
  • Abdulla Kenshil وصل ثمن الاسلحة والصرف على الجيش حسب احد الاخوة الى حوالي العشرين املياردولار، في حين كانت ميزانية احدى الخطط الخمسية وفي افضل سنوات الصرف في ليبيا لا تتعدى 7 مليارات دينار. للاسف نجد من يدافع عن الطغيان. لنعمل جميعا لمنع اعادة صقل الطغاة
  • Salem Algudarey وبعد ان فقدنا هذه الاسلحة في تشاد ووضعت الحرب اوزارها اشتراها النظام الهالك كاخردة من دولة تشاد وترك رقاة رقاقنا تحت متشرة في رمال تشاد
  • عابدالقادر الفيتوري واضف للمأساة كم عدد الاموات والمفقودين والمشردين والارامل والمكلومات على فقدان ابناءهن وهم في ريعان الشباب .. كم كانت مأساة مرعبة ومروعة .. ولعل فيما تكتب من حلقات متواصلة دكتور عبدالله حول الاستبداد ونتائجه وطبيعة المستبد وامراضه خير معين لما ينبغي الحذر منه والدولة في اوآن بعثها من جديد .. بوركت وجزاك الله خيرا وجعلك دخرا لهذا الوطن واحد ابنائه الصادقين الحريصين على مستقبله ومستقبل الاجيال القادمة
  • Abdulla Kenshil للاسف يا اخوتي فان الذاكرة الجماعية قصيرة. سبق لنا في صفحات البال توك ان فتحنا حوارا حول حرب تشاد تضامنا وتشجيعا للاخوة الاسرى الذين خرجوا من السجون التشادية وانزو في ركن مظلم من حياة الليبيين. لقد قلنا انتم ابطال ومظلومين. واستمعنا الى قصصهم والدموع تنهمر من عيون الجميع. للاسف لم يكثرت لحالهم احدا الى الان. لقد اطلعت على احد الفيديوات التي ازلها عابد القادر حول روابط الاسرى. لم اجد من يهتم. لقد كنت انا احد الذين ذهبوا الى تشاد عندما كنت طبيب امتياز وكان ذهابي لفترة قصيرة وكنت اكثر حظا من زملاء ذهبوا ولم يعودوا،
  • عابدالقادر الفيتوري عقيد سالم هل سبق مناقشة موضوع رفات ابناءنا المبعثرة في صحارى شمال تشاد .. وان عبر جمعيتكم او هل تمة تصورات في الموضوع ؟
  • عابدالقادر الفيتوري بوركت دكتور دائما في عمق الحدث .. ويا للاسف ذات الشكوى يرددها من اكتوى بلهيب المغامرة .. الطبيب والعسكري .. والكل مامور ولا مناص من تنفيذ اوامر المستبد
  • Salem Algudarey لقد تناولنا موضوع ترك رفاة اخواننا في رمال تشاد من سنوات عن طريق مؤسسة الوفاء بامريكا حيت اشرفة هذه المؤسسة علي عدة نشاطات ومظاهرات امام السفارة الليبية في واشنطن مطالبين فيها بايعادة رفاة جنودنا الي اهاليهم ولازلنا نطالب الدولة الليبية الجديدة عن طريق رابطة الاوفياء بدلك.
  • Abdulla Kenshil اتمنى ان نهتم بهذا الموضوع وان نسجل اسماء كل الذين ساقهم القدر لتلك المجاهل. علينا بتدوين اسماء القتلى والجرحى وعلينا ان نهتم بما حدث للاسرى وكيف تاجر بهم الكثيرون من تجار السياسة للاسف والنظام المنهار. لقد اتصلت ببداية الالفية الثانية ببعض الاسرى الذين عاشوا بالمهجر وشجعتهم على كتابة تجربتهم في الاسر، وكذلك اتصلت بمحامي ليبي في محكمة الجنايات الدولية اسمه الهادي شلوف وسالته ان كان بالامكان اخذ قضية الاسرى الى تلك المحكمة ولكن للاسف الخوف هو سيد الموقف. اتمنى ان نعرف ماذى جرى ، ومن معلوماتي الخاصة فان بيان جنيف لم يطبق بحق هولاء الاسرى، آه يا اهلنا.
  • فقير تسعة وستين اذا لم تعطهم شيئا فسيأتون لأخذ اشياء ومادام جارك بخير فأنت في خير والعكس
  • عبد القادر الحضيري رحم الله ابن عمى العقيد سالم الزروق الحضيري الذى وافته المنية فى حرب تشاد الظالمة .. ورحم جميع شهداء ليبيا الحبيبة
  • Salem Algudarey كل مرة اشاهد شابا من شباب التوار متحمس الي الانتساب الي الجيش الليبي تمر بي الدكرة سريعا الي المعاناة التي مرة بها الجندي الليبي من ضروف التجنيد والتدريب اضروف الصحية ولمعيشية في المعسكرات وكيف ثم الزج بهم في اتون حرب لاناقة لهم فيها ولاجمل وبعد ان وقعوا في الاسر تنكرة لهم قيادتهم و تركوا في سجون تشاد يعانون الجوع والبرد والامراض الصحية والنفسية وقد فتكت الملاريا بلكتير منهم في سجون تشاد. يمر بي هذا الشريط بسرعة ولسان حالي يقول هل يوجد ما يضمن لهذا الشاب الواقف امامي ان لا يتكرر له ما حصل لي ورفاقي هل يجد من يهتم باسرتة وطفاله من بعده او تبقي اسرته مشردة من غير سكن ومرتب كما حصل لعائلاتنا. تسائلي ما يمنع دلك وكيف نضمن له دلك؟
  • عابدالقادر الفيتوري اعتقد عقيد سالم ان ملاحظات الدكتور وتواصلكم معه مفيد في وضع تصور والية للمتابعة .. بكل ما تستوجبه من وضع احصاءات دقيقة لمفقودي الحرب
  • عبد القادر الحضيري عندما اجبر “سالم ” على الذهاب الى تشاد كان ” ملازم ثان ” ..
  • عابدالقادر الفيتوري دكتور عبدالقادر اهلا بك .. سررنا بوجودك بيننا .. تغمده الله الفقيد بواسع الرحمه واسكنه فسيح جناته .. عزاءنا لكم ولاهلنا بالجديد سبها ولاسرته في مصابهم الجلل.. مصاب كل الاسر الليبية التي اكتوت بلظى تلك الرعونة المرعبة
  • عبد القادر الحضيري الآن وعلى قناة “ليبيا الوطنية” برنامج يناقش شهداء حرب تشاد
  • Salem Algudarey نحن في رابطة الاوفياء نحاول التواصل مع كل خبرة في هذا المجال ونرحب بكل مجودات المخلصين للمساعدة في رفع المعانات عن اسر المفقودين.
  • عابدالقادر الفيتوري فقير تسعة وستين ويا له من اسم ومدلول .. ومادام جارك بخير فأنت في خير والعكس .. للاسف لم نتركه في خير او في همه واضفنا الى همومه وهمومنا هموم
  • عابدالقادر الفيتوري نعم دكتور كان ملازم ثاني .. وقد قاسى الكثير من ويلات الالم والغربة والاسر والسجون .. لسنوات طويلة . وانتهى به المطاف الى امريكيا بعد دخول قوات ادريس دبي انجمينا .. كما عانت اسرته بالداخل الكثير من المضايقات واخوته ووالده رحمه الله .. وكم من جلسات الاستدعاء والتحقيق
  • خالد سالم بس انا اعتقد يا استاذ سالم حرب نشاد والتي تمثل جزء كبير من تاريخ ليبيا وذلك لما ما تخفيه من اسرار وحقائق كان لا بد من ابرازها وتدورينها لكي تعلم بها الاجيال القادمة ويبنى عليها في المستقبل اين انتم الان كمحاربين لاظهار هذه الحقائق ارى انكم قصرتم بالتعجيل في ذلك
  • عابدالقادر الفيتوري استاذ خالد ربما الان حانت الفرصة للقاء بهم وتدوين شهاداتهم .. اما في السابق فقد تناول الكثير من الكتاب الليبيين في مقالاتهم عبر صحف المعارضة آن ذاك الموضوع .. وايضا كتب منها كتاب الدكتور فتحي الفاضلي ( جمع فيه متابعاته للملف لسنوات ) ولكن تلك الكتابات تنقصها شهادات من عاصروا الحدث وجلهم بالداخل ولا احد يقوى على الكلام زمن الصمت .. ربما آن الاوان لكشف خفايا الملف بهمة مختصين .. وانت اولهم .. سررنا بوجودك .. ولك الامنيات بانجاز اجازتكم الدقيقة في اقرب وقت والعودة للوطن للمساهمة في اثراء الملف
  • خالد سالم شكرااا وبارك الله دكتور عبد القادر بس هذا الملف مهم جدااا واعتقد انه مشروع ” كتاب ” مؤلف خاصة للمختصين في المجال التاريخي
  • Samira Alsaidi حرب تشاد حرب لامبرر لها خسارة بشرية وأرتواء لروح الطاغيه تلذذ فيها بممارسة عادته اليومية من زرع للالم والقهر هنا وهناك ،فهي مرحلة من المراحل المؤلمه التى مرت بها بلادنا فعلا يجب ثوتيقها تاريخيا واعلاميا أرى لا يوجد عليه تسليط اعلامى كافى تاتى دائما فى سياق الحديث.
  • عابدالقادر الفيتوري استاذة سميرة اهلا بك سررنا بوجودك كاعلامية .. وقد بلغنا انك على ابواب مناقشة درجة الاجازة العالية الايام المقبلة .. نتمنى ان نكون ضمن المدعوين .. وان نرى بصمة اعلامية لك مستقبلا تتناول هذا الملف ( مأساة حرب تشاد) ..
  • Salem Algudarey نتمني ترتيب لقاء لمناقشة ملف حرب تشاد ولاعداد لبعض الندوات لهذا الخصوص حتي يتعرف المواطن الليبي علي كل الجوانب التي تحيط بهذا الملف وخصوصية العلاقات الليبية تشادية ارتباطها بالجهاد الليبي ضد المستعمر الايطالي قبل ستقلال ليبيا ومقارنتها بالعلاقات المتازمة التي فقدت فيها كتيراً من الارواح بين الدولتين في عهد الطاغية القدافي.
  • Samira Alsaidi أكيد الدكتور عبد القادر من المدعوين يشرفنى وانشاء الله حيكون فيه تسليط اعلامى اكبر لملف حرب تشاد كجانب انسانى الدعم فقط لانتاج مادة اعلامية متميزة
  • عابدالقادر الفيتوري عقيد سالم .. بادرة طيبة وانتم في حمعية الوفاء اولى من يشرف على هكذا ترتيب لندوات .. ولربما الحاجة ايجاد فرق تتولى المتابعة والحصر وتوثيق شهادات كل من عاصر الحدث .. الندوات مهمة بالتزامن مع دور فاعل لفرق عمل .. الكثير من اسرار وخفايا الملف لم تنشر والاولى ان تصدر مؤلفات برعاية الجمعية ويكون للاساتذة دور تقنين الصياغات واثراء المادة من واقع الارث التاريخي للعلاقة بين الشعبين .. تسلم
  • عابدالقادر الفيتوري شكرا استاذة سميرة .. نعم اعداد شريط وثائقي يستعين بمن عاصروا الحدث والانتقال الى تلك المجاهل حيث دارت المعارك مع نفحة تاريخية لماضي العلاقة .. اعتقد ايضا مهم في ابراز المأساة .. ويلقى القبول لدى المشاهد المستمع بتظافر ( الصورة والصوت )
  • Salem Algudarey نحن في اول الطريق بعد تحرير البلد ولا عتقد احداً من الاخوة الدين مرت بهم هذه الضروف الا وان يبادرو بمساهمتهم سوي بزيارات الميدانية لميادين الصراع او بشهاداتهم بخصوص احدات تشاد لوضع المواطن الليبي المعني بلامر بحقيقة ما جرا من اهدار للارواح والمال العام في فترة الصراع الليبي تشادي الخالي من الاهداف المعلنة الا هدار طاقات الشعب الليبي البشرية المادية وتشويه التاريخ الليبي المجاهد المشرف.
  • عابدالقادر الفيتوري وهذه فرصة استاذة سميرة .. ان تتولى قناة فضائية المهمة والعقيد سالم من جانبه مع زملائة بجمعية الوفاء يساندكم في الوصول الى شهود الوقائع وبالتواصل مع كل الزملاء الذين شاركوا الحوار هنا .. وفريق تصوير ينتقل الى عين الاماكن .. لربما سلسلة من الاشرطة الوثائقية .. فيما لو تكافلت الجهود ..
  • Ahlam Alf السلام عليكم .. سعيدة بمتابعة تعليقاتكم .. وأنا أرى فريق من الأساتذة الجامعيين الليبيين .. وممن عاصروا الوقائع الطبيب والصحفي والقائد العسكري . أملي أن تجد صرخاتكم أذان صاغية . وان تصل إلى صناع القرار بمؤسساتنا الحكومية . ونشهد مستقبلا صورة جلية تكشف ما حدث عن قرب .
  • عابدالقادر الفيتوري شكرا استاذة احلام على المداخلة ونتمنى مثلك ان تجد طروحات الزملاء الاساتذة وملاحظاتهم هنا طريقها الى صانع القرار اليوم .. وان يتعرف جيلكم على اتون تلك المأساة عن قرب كما اسلفتي .. اهلا بك دائما ونتمنى لك التوفيق وانت تضعين قدمك على سلالم الاجازة العاليمشاهدة المزيد


- مأساة حرب تشاد ( حوار )

  عابدالقادر الفيتوري  ‏
ماذا لو أننا قمنا بتقديم مساعدات إنسانية لتلك المناطق النائية بشمال تشاد والتي تقاسي الآم الفقر والبؤس والتخلف والجهل آن ذاك .. ماذا لو ان تكلفة هذه الترسانة الروسية الخردة قدمت لذاك الشعب الفقير في صورة كتاب ومدرس ومدرسة وطبيب ومستشفى .. ألا تبقى طول الدهر تتذكر الأجيال القادمة ان ليبيا خط احمر وان كرامتها من كرامتهم .. كم هو الفرق بين كتاب وقنبلة تقتل طفلا وتشرد امرأة وشيخ مسن .. لكن ارادة المستبد أبت إلا ان ترى في الطغيان والقهر والتلذذ بقتل الآخرين سبيل إلى السيطرة واثبات الزعامة .. فكانت الكارثة .. وصور ما تبقى من شواهد حرب الثمانينات بشمال تشاد .. تشمت بتاريخه وهرطقاته ورعونته .ولا ننسى كم من ابناءنا الليبيين الذين ذهبوا ضحية تلك المغامرة .. رحمهم الله .. واعاد الالفة بين الشعبين الشقيقين .. الشعب الليبي والشعب التشادي .. ضحايا الاستبداد

   ‏عابدالقادر الفيتوري‏
كانوا هنا .. ربما لو تحدثت هذه الآلية لاتحفتنا بالكثير من خفايا واسرار تلك الأيام الخوالي ودواعي توقف الرحلة في هذه البقعة المنعزلة عن العالم بشمال تشاد .. وعن أبناءنا .. أبناء ليبيا الوطن عندما غادروا وتركوها هنا .. وكيف انتهى بهم المطاف .. أمواتا ألتهمتهم رمال الصحراء كما تلتهمها اليوم .. جرحى .. أسرى .. اين ذهبوا وكيف غادروا ..والى أين .. صفحة من ذلك التاريخ المنسي وقد طوته الأيام والسنين .. وجور الزمن .. إنها الحرب وأي حرب .. الحرب ضد الجار والشقيق الذي أوى أهلنا إبان جبروت المستعمر الأوربي القادم من وراء البحار .

  عابدالقادر الفيتوري‏
( ازوار ) احدى المضايق التي تمثل بوابة المرور عبر تبستي نحو جمهورية تشاد .. لقد كانت من بين المسالك التي عرفت قتال مرير بين القوات الليبية والتشادية .. وقد تكبدت القوات الليبية خسائر باهظة هناك .. في الارواح والمعدات .. هذه احدى بقايا تلك الكوارث .. عربة مجنزرة ( دبابة ) ليبية بقت شاهدا هناك اسوة بغيرها المبعثر بمفاوز الصحراء بين البلدين وقد انضمت الى سابقاتها من مخلفات الحرب العالمية كمقتنيات لما اصبح يطلق عليه ( متحف الصحراء الطبيعي )

  عابدالقادر الفيتوري‏
ترسانة عسكرية روسية من مخلفات الحرب العالمية الثانية وقد ضجرت روسيا من تخزينها ولم تجد سوى المكب الليبي .. لتنتهي بها الرحلة في مجاهل الصحارى والقفار بشمال تشاد .. رهينة الزمن والتاريخ .. وشاهدا على جريمة ومغامرة وطموح مستبد .

   عابدالقادر الفيتوري‏
شاهد من شواهد حرب الثمانينات من القرن الماضي .. بالقرب من مدينة ( فادا ) شمال جمهورية تشاد .. عربة مجنزرة ليبية اخفقت في مواصلة المغامرة المرعبة او لعلها ابت ان ترتكب من الاثام ما راق للبشر القساة .. احيل بقية التعليق الى الصديق العقيد سالم احمد القديري .. احد اسرى تلك الحرب اللعينة وقد داق ويلاتها وانظم الى المعارضة الليبية من داخل اسره بانجامينا .. ثم اضطرته الظروف التي صاحبت دخول ادريس دبي العاصمة التشادية وفرار قوات الرئيس حسين حبري الى الانسحاب رفقة العقيد خليفة حفتر .. والحبوني .. وصباح .. وهم قادة لواء المعارضة الليبية العسكري هناك .. وانتهت به الرحلة الى التشريد خارج الوطن لاكثر من عقدين من الزمان .. الكلمة لك عقيد سالم ننتظر تعليق .. نوع المركبة والمكان والاحداث المرتبطة .. ونتائجها

  • ‏‎Samira Alsaidi‎‏ , ‏عبد القادر الحضيري‏ و ‏‏2‏ آخرون‏ معجبون بهذا
  • Abdulla Kenshil هذا الكلام سبق وان كتبه المرحوم احمد بهاء الدين ريئيس تحرير جريدة الاهرام المصرية في الثمانينات من القرن الماضي، اذ قال تصوروا لو ليبيا استخدمت كل هذه الاسلحة في فتح المدارس والمستوصفات في تشاد. هكدا كانت العنجهية، يتصور انه سيبني امجاد على بؤس الاخرين
  • عابدالقادر الفيتوري ( لو انه ) .. دكتورنا الفاضل بكل ما تحمل من حسرة .. يكفي ان 7 مليارات ذهبت سدى في فترة وجيزة جدا .. سعات محدودة سقطت اكبر قاعدة عسكرية في وسط افريقيا مجهزة باعتى انواع التحصين والحماية .. قاعدة وادي الدوم .. الآف المدارس والجامعات والمستشفيات كان يمكن من خلالها تحويل شمال تشاد الى مقاطعة ليبية لالاف السنين .. وتبقى كلمة ( لو انه ) فياللحسرة .
  • Salem Algudarey شكرا دكتور عبدالقادر واشكر موصول للاخوة المشاركين بتعليق علي هذا القضية التي لا يخلو بيت من بيوتنا الا انكوي بناريها.
  • Salem Algudarey في دالك الوقت كانت الصحف المصرية الوحيدة التي قامت بزيارة سحون ومعتقلات تشادية للاسري الليبين ونقلت بعض اتقارير عن اوضاعهم اللانسانية التي يعيشونها.
  • Abdulla Kenshil وصل ثمن الاسلحة والصرف على الجيش حسب احد الاخوة الى حوالي العشرين املياردولار، في حين كانت ميزانية احدى الخطط الخمسية وفي افضل سنوات الصرف في ليبيا لا تتعدى 7 مليارات دينار. للاسف نجد من يدافع عن الطغيان. لنعمل جميعا لمنع اعادة صقل الطغاة
  • Salem Algudarey وبعد ان فقدنا هذه الاسلحة في تشاد ووضعت الحرب اوزارها اشتراها النظام الهالك كاخردة من دولة تشاد وترك رقاة رقاقنا تحت متشرة في رمال تشاد
  • عابدالقادر الفيتوري واضف للمأساة كم عدد الاموات والمفقودين والمشردين والارامل والمكلومات على فقدان ابناءهن وهم في ريعان الشباب .. كم كانت مأساة مرعبة ومروعة .. ولعل فيما تكتب من حلقات متواصلة دكتور عبدالله حول الاستبداد ونتائجه وطبيعة المستبد وامراضه خير معين لما ينبغي الحذر منه والدولة في اوآن بعثها من جديد .. بوركت وجزاك الله خيرا وجعلك دخرا لهذا الوطن واحد ابنائه الصادقين الحريصين على مستقبله ومستقبل الاجيال القادمة
  • Abdulla Kenshil للاسف يا اخوتي فان الذاكرة الجماعية قصيرة. سبق لنا في صفحات البال توك ان فتحنا حوارا حول حرب تشاد تضامنا وتشجيعا للاخوة الاسرى الذين خرجوا من السجون التشادية وانزو في ركن مظلم من حياة الليبيين. لقد قلنا انتم ابطال ومظلومين. واستمعنا الى قصصهم والدموع تنهمر من عيون الجميع. للاسف لم يكثرت لحالهم احدا الى الان. لقد اطلعت على احد الفيديوات التي ازلها عابد القادر حول روابط الاسرى. لم اجد من يهتم. لقد كنت انا احد الذين ذهبوا الى تشاد عندما كنت طبيب امتياز وكان ذهابي لفترة قصيرة وكنت اكثر حظا من زملاء ذهبوا ولم يعودوا،
  • عابدالقادر الفيتوري عقيد سالم هل سبق مناقشة موضوع رفات ابناءنا المبعثرة في صحارى شمال تشاد .. وان عبر جمعيتكم او هل تمة تصورات في الموضوع ؟
  • عابدالقادر الفيتوري بوركت دكتور دائما في عمق الحدث .. ويا للاسف ذات الشكوى يرددها من اكتوى بلهيب المغامرة .. الطبيب والعسكري .. والكل مامور ولا مناص من تنفيذ اوامر المستبد
  • Salem Algudarey لقد تناولنا موضوع ترك رفاة اخواننا في رمال تشاد من سنوات عن طريق مؤسسة الوفاء بامريكا حيت اشرفة هذه المؤسسة علي عدة نشاطات ومظاهرات امام السفارة الليبية في واشنطن مطالبين فيها بايعادة رفاة جنودنا الي اهاليهم ولازلنا نطالب الدولة الليبية الجديدة عن طريق رابطة الاوفياء بدلك.
  • Abdulla Kenshil اتمنى ان نهتم بهذا الموضوع وان نسجل اسماء كل الذين ساقهم القدر لتلك المجاهل. علينا بتدوين اسماء القتلى والجرحى وعلينا ان نهتم بما حدث للاسرى وكيف تاجر بهم الكثيرون من تجار السياسة للاسف والنظام المنهار. لقد اتصلت ببداية الالفية الثانية ببعض الاسرى الذين عاشوا بالمهجر وشجعتهم على كتابة تجربتهم في الاسر، وكذلك اتصلت بمحامي ليبي في محكمة الجنايات الدولية اسمه الهادي شلوف وسالته ان كان بالامكان اخذ قضية الاسرى الى تلك المحكمة ولكن للاسف الخوف هو سيد الموقف. اتمنى ان نعرف ماذى جرى ، ومن معلوماتي الخاصة فان بيان جنيف لم يطبق بحق هولاء الاسرى، آه يا اهلنا.
  • فقير تسعة وستين اذا لم تعطهم شيئا فسيأتون لأخذ اشياء ومادام جارك بخير فأنت في خير والعكس
  • عبد القادر الحضيري رحم الله ابن عمى العقيد سالم الزروق الحضيري الذى وافته المنية فى حرب تشاد الظالمة .. ورحم جميع شهداء ليبيا الحبيبة
  • Salem Algudarey كل مرة اشاهد شابا من شباب التوار متحمس الي الانتساب الي الجيش الليبي تمر بي الدكرة سريعا الي المعاناة التي مرة بها الجندي الليبي من ضروف التجنيد والتدريب اضروف الصحية ولمعيشية في المعسكرات وكيف ثم الزج بهم في اتون حرب لاناقة لهم فيها ولاجمل وبعد ان وقعوا في الاسر تنكرة لهم قيادتهم و تركوا في سجون تشاد يعانون الجوع والبرد والامراض الصحية والنفسية وقد فتكت الملاريا بلكتير منهم في سجون تشاد. يمر بي هذا الشريط بسرعة ولسان حالي يقول هل يوجد ما يضمن لهذا الشاب الواقف امامي ان لا يتكرر له ما حصل لي ورفاقي هل يجد من يهتم باسرتة وطفاله من بعده او تبقي اسرته مشردة من غير سكن ومرتب كما حصل لعائلاتنا. تسائلي ما يمنع دلك وكيف نضمن له دلك؟
  • عابدالقادر الفيتوري اعتقد عقيد سالم ان ملاحظات الدكتور وتواصلكم معه مفيد في وضع تصور والية للمتابعة .. بكل ما تستوجبه من وضع احصاءات دقيقة لمفقودي الحرب
  • عبد القادر الحضيري عندما اجبر “سالم ” على الذهاب الى تشاد كان ” ملازم ثان ” ..
  • عابدالقادر الفيتوري دكتور عبدالقادر اهلا بك .. سررنا بوجودك بيننا .. تغمده الله الفقيد بواسع الرحمه واسكنه فسيح جناته .. عزاءنا لكم ولاهلنا بالجديد سبها ولاسرته في مصابهم الجلل.. مصاب كل الاسر الليبية التي اكتوت بلظى تلك الرعونة المرعبة
  • عبد القادر الحضيري الآن وعلى قناة “ليبيا الوطنية” برنامج يناقش شهداء حرب تشاد
  • Salem Algudarey نحن في رابطة الاوفياء نحاول التواصل مع كل خبرة في هذا المجال ونرحب بكل مجودات المخلصين للمساعدة في رفع المعانات عن اسر المفقودين.
  • عابدالقادر الفيتوري فقير تسعة وستين ويا له من اسم ومدلول .. ومادام جارك بخير فأنت في خير والعكس .. للاسف لم نتركه في خير او في همه واضفنا الى همومه وهمومنا هموم
  • عابدالقادر الفيتوري نعم دكتور كان ملازم ثاني .. وقد قاسى الكثير من ويلات الالم والغربة والاسر والسجون .. لسنوات طويلة . وانتهى به المطاف الى امريكيا بعد دخول قوات ادريس دبي انجمينا .. كما عانت اسرته بالداخل الكثير من المضايقات واخوته ووالده رحمه الله .. وكم من جلسات الاستدعاء والتحقيق
  • خالد سالم بس انا اعتقد يا استاذ سالم حرب نشاد والتي تمثل جزء كبير من تاريخ ليبيا وذلك لما ما تخفيه من اسرار وحقائق كان لا بد من ابرازها وتدورينها لكي تعلم بها الاجيال القادمة ويبنى عليها في المستقبل اين انتم الان كمحاربين لاظهار هذه الحقائق ارى انكم قصرتم بالتعجيل في ذلك
  • عابدالقادر الفيتوري استاذ خالد ربما الان حانت الفرصة للقاء بهم وتدوين شهاداتهم .. اما في السابق فقد تناول الكثير من الكتاب الليبيين في مقالاتهم عبر صحف المعارضة آن ذاك الموضوع .. وايضا كتب منها كتاب الدكتور فتحي الفاضلي ( جمع فيه متابعاته للملف لسنوات ) ولكن تلك الكتابات تنقصها شهادات من عاصروا الحدث وجلهم بالداخل ولا احد يقوى على الكلام زمن الصمت .. ربما آن الاوان لكشف خفايا الملف بهمة مختصين .. وانت اولهم .. سررنا بوجودك .. ولك الامنيات بانجاز اجازتكم الدقيقة في اقرب وقت والعودة للوطن للمساهمة في اثراء الملف
  • خالد سالم شكرااا وبارك الله دكتور عبد القادر بس هذا الملف مهم جدااا واعتقد انه مشروع ” كتاب ” مؤلف خاصة للمختصين في المجال التاريخي
  • Samira Alsaidi حرب تشاد حرب لامبرر لها خسارة بشرية وأرتواء لروح الطاغيه تلذذ فيها بممارسة عادته اليومية من زرع للالم والقهر هنا وهناك ،فهي مرحلة من المراحل المؤلمه التى مرت بها بلادنا فعلا يجب ثوتيقها تاريخيا واعلاميا أرى لا يوجد عليه تسليط اعلامى كافى تاتى دائما فى سياق الحديث.
  • عابدالقادر الفيتوري استاذة سميرة اهلا بك سررنا بوجودك كاعلامية .. وقد بلغنا انك على ابواب مناقشة درجة الاجازة العالية الايام المقبلة .. نتمنى ان نكون ضمن المدعوين .. وان نرى بصمة اعلامية لك مستقبلا تتناول هذا الملف ( مأساة حرب تشاد) ..
  • Salem Algudarey نتمني ترتيب لقاء لمناقشة ملف حرب تشاد ولاعداد لبعض الندوات لهذا الخصوص حتي يتعرف المواطن الليبي علي كل الجوانب التي تحيط بهذا الملف وخصوصية العلاقات الليبية تشادية ارتباطها بالجهاد الليبي ضد المستعمر الايطالي قبل ستقلال ليبيا ومقارنتها بالعلاقات المتازمة التي فقدت فيها كتيراً من الارواح بين الدولتين في عهد الطاغية القدافي.
  • Samira Alsaidi أكيد الدكتور عبد القادر من المدعوين يشرفنى وانشاء الله حيكون فيه تسليط اعلامى اكبر لملف حرب تشاد كجانب انسانى الدعم فقط لانتاج مادة اعلامية متميزة
  • عابدالقادر الفيتوري عقيد سالم .. بادرة طيبة وانتم في حمعية الوفاء اولى من يشرف على هكذا ترتيب لندوات .. ولربما الحاجة ايجاد فرق تتولى المتابعة والحصر وتوثيق شهادات كل من عاصر الحدث .. الندوات مهمة بالتزامن مع دور فاعل لفرق عمل .. الكثير من اسرار وخفايا الملف لم تنشر والاولى ان تصدر مؤلفات برعاية الجمعية ويكون للاساتذة دور تقنين الصياغات واثراء المادة من واقع الارث التاريخي للعلاقة بين الشعبين .. تسلم
  • عابدالقادر الفيتوري شكرا استاذة سميرة .. نعم اعداد شريط وثائقي يستعين بمن عاصروا الحدث والانتقال الى تلك المجاهل حيث دارت المعارك مع نفحة تاريخية لماضي العلاقة .. اعتقد ايضا مهم في ابراز المأساة .. ويلقى القبول لدى المشاهد المستمع بتظافر ( الصورة والصوت )
  • Salem Algudarey نحن في اول الطريق بعد تحرير البلد ولا عتقد احداً من الاخوة الدين مرت بهم هذه الضروف الا وان يبادرو بمساهمتهم سوي بزيارات الميدانية لميادين الصراع او بشهاداتهم بخصوص احدات تشاد لوضع المواطن الليبي المعني بلامر بحقيقة ما جرا من اهدار للارواح والمال العام في فترة الصراع الليبي تشادي الخالي من الاهداف المعلنة الا هدار طاقات الشعب الليبي البشرية المادية وتشويه التاريخ الليبي المجاهد المشرف.
  • عابدالقادر الفيتوري وهذه فرصة استاذة سميرة .. ان تتولى قناة فضائية المهمة والعقيد سالم من جانبه مع زملائة بجمعية الوفاء يساندكم في الوصول الى شهود الوقائع وبالتواصل مع كل الزملاء الذين شاركوا الحوار هنا .. وفريق تصوير ينتقل الى عين الاماكن .. لربما سلسلة من الاشرطة الوثائقية .. فيما لو تكافلت الجهود ..
  • Ahlam Alf السلام عليكم .. سعيدة بمتابعة تعليقاتكم .. وأنا أرى فريق من الأساتذة الجامعيين الليبيين .. وممن عاصروا الوقائع الطبيب والصحفي والقائد العسكري . أملي أن تجد صرخاتكم أذان صاغية . وان تصل إلى صناع القرار بمؤسساتنا الحكومية . ونشهد مستقبلا صورة جلية تكشف ما حدث عن قرب .
  • عابدالقادر الفيتوري شكرا استاذة احلام على المداخلة ونتمنى مثلك ان تجد طروحات الزملاء الاساتذة وملاحظاتهم هنا طريقها الى صانع القرار اليوم .. وان يتعرف جيلكم على اتون تلك المأساة عن قرب كما اسلفتي .. اهلا بك دائما ونتمنى لك التوفيق وانت تضعين قدمك على سلالم الاجازة العاليمشاهدة المزيد